منتديات لمسات الملاك
ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... ثمة مجتمع هنا باذخ بالعطاء مسرف بالجمال ينتظرك ... برائحه الهيل وبشذى الزهور وهمسات الطيور من وهج لمسات الملاك ينبعث النور ومن اخلاص اقلامهم يولد المبدعون انضم لاعضاء لمسات الملاك وبادر بالتسجيل يا زائرنا الكريم انضم الينا وكن ملكاً من ملائكه لمسات الملاك واترك بصمتك ولمستك الرقيقة في منتدانا فأهلا ومرحبا بك
تحياتنا.....
الاداره



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 10 أحكام مسبقة عن الأطفال... لا تصدّقيها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
14 نور

avatar


مُساهمةموضوع: 10 أحكام مسبقة عن الأطفال... لا تصدّقيها   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 6:41 am

10 أحكام مسبقة عن الأطفال... لا تصدّقيها !
يتناقل الناس عدداً من الأفكار ويكرّرونها إلى حدّ كبير حتى أننا قد نتقبلها في النهاية على أنها حقائق. لكنها تجعلنا غالباً نكتسب مفاهيم عشوائية تكون خاطئة جزئياً أو بالكامل. إليك أمثلة عن هذه الأفكار المتناقلة حول الأطفال.
- عند ولادته لا يكون الطفل قادراً على الرؤية
-
عندما يكون الجنين في بطن أمه، يكون قادراً على أن يبصر النور عبر بطنها. لا تتطور قدراته البصرية قبل قدرته على التنفّس وحسب، إنما عند ولادته، يكون قادراً على أن يلاحق بنظره غرضاً يُحرَّك أمام عينيه. في الأسابيع الأولى يكون نطاق رؤيته محدداً، على مسافة لا تتخطى العشرين سنتيمتراً. لا تكون العدسة البلورية لديه قد تكيّفت بعد وهو يعاني نوعاً ما قصراً في النظر.
عندما يبلغ شهره الثالث، يصبح قادراً تماماً على الرؤية وعلى تحريك رأسه ليلاحق بعينيه الأشياء والأشخاص الذين يبتعدون عنه. ويعني ذلك أن الطفل يرى بوضوح تام أمّه تعطيه قنينة الحليب أو حتى يرى ثديها عندما ترضعه للمرة الأولى.
2- ليس من الجيد إرضاعه لفترة طويلة - لا يستطيع الاختصاصيون التوصّل إلى قرار حاسم حول هذه المسألة، ويعتبرون أن الأم وحدها هي التي تعرف ما الجيد بالنسبة إليها وإلى طفلها، وهي تشعر متى عليها الكفّ عن إرضاعه. يتيح الإرضاع حصول تبادل كبير ومهم بين الأم والطفل. مثلاً، يُحتمل أن ترغب الأم في إرضاع طفلها لأطول وقت ممكن لتتمكن من احتضانه والتعويض عن عدم قدرتها على فعل ذلك خلال فترة الحمل. هذا إلى أن الطفل يعرف أيضاً ما يريده وعندما يشبع من الحليب يغفو في حضنها. لكن ليس هذا كل ما ينعم به وهو يرضع بين ذراعيها، فهو يستمتع أيضاً بدفئها وحنانها. كذلك، فإن الطفل الذي حصل على جرعة حليب كافية حتى بلوغه الثلاثة أشهر، سينام لاحقاً بسرعة وسهولة في سريره.
3- يبكي لأنه وسخ - عندما يبكي الطفل يشعر الأهل بالقلق فيبادرون بسرعة إلى التصرّف من دون أن يعرفوا بالضبط سبب بكائه فيبدّلون له حفاضه مثلاً، لكن قد لا يكون هذا الحل المثالي. قد يعبّر بكاء الطفل أحياناً عن حاجته إلى الحصول على عناق أو إلى أن يسليه أحد. فما من إثبات على أن الحفاض الوسخ يزعج الطفل ويدفعه إلى البكاء. 4

- لا ينام إلا في جوّ من الصمت والهدوء
إذا كان الطفل معتاداً على شيء ما لن يكون من السهل تبديل عاداته لأن أي تغيير يجعله يشعر بعدم الأمان. عندما يكون في بطن أمه، لا يكون الصمت مطبقاً فهو يسمع الأصوات المحيطة به وهذا لا يزعجه بل يطمئنه. كذلك، يشير الخبراء في هذا المجال إلى أن الطفل ينام بشكل جيد في الغرفة نفسها بالقرب من أشقائه الذين يلعبون. إذا جعلت الطفل يعتاد على النوم في ظل صمت مطبق، لن تتمكني في وقت لاحق من تغيير هذا الأمر. ليغطّ الطفل في النوم، ينبغي أن يشعر بالنعاس والسلام والرضا العاطفي، لا يتعلق الأمر أبداً بالأصوات المحيطة به أو بالصمت المطبق. سينام الطفل بشكل أفضل وهو بين يدي شخص غريب هادئ، على رغم وجود ضجيج محيط به، منه بين يدي أمه المضطربة والمتوترة في ظل الصمت المطبق. 5
- حمله كثيراً عادة سيئة
- بعمر الستة أشهر، يعبّر الطفل عن حاجته الأولية إلى الاستقلال الذاتي ولا بد من احترام هذا الأمر، ويتطوّر عالمه الخيالي. كذلك، يبدأ بالنظر إلى الحشرات مثلاً أو الذباب والفراشات التي تطير بالقرب منه، ويحاول الوقوف على قدميه. ينفتح على العالم الخارجي وعليك ألا تنتهكي فسحته الخاصة. قد يصعب على الأم أحياناً ترك مسافة نوعاً ما بينها وبين طفلها، لكن هذا يساعده لينمو. إذا حصل الطفل على الكثير من الاحتضان والعناق، سيشعر بالسأم. تزول رغبته في الحصول على العناقات والقبل لصالح اكتشاف العالم المحيط به. يعبر الطفل عن رغبته في الاستقلالية بطريقته الخاصة عندما يبدأ مثلاً بالتململ وهو بين ذراعي والدته، يعني ذلك أن الوقت حان لتركه.

6- ينبغي تعقيم القنينة وتسخين الحليب. - لا جدوى من تعقيم قنينة الحليب. إذا نظفت القنينة والرضاعة جيداً، غسلتهما بالكامل وتركتهما تجفان، وإذا استعملت مياه الشرب لفعل ذلك، لن يتعرض الطفل لأي مشاكل. أما الحليب فمن الضروري تسخينه. يمكن تقديم الحليب إلى الطفل على حرارة الغرفة من دون تسخين، لكن لأسباب نجهلها يتقيأ الأطفال الحليب إذا لم يُسخّن. تكون حرارة حليب الأم 31 إلى 32 درجة مئوية. من الطبيعي أن يشعر الأهل بالقلق ويسعوا إلى حماية أولادهم لكن ما من داعٍ أبداً للمبالغة.
7- بالاستجابة دائماً لبكائه تجازفين بإفساده - قبل أن يبلغ طفلك عامه الأول لا داعي أبداً إلى التفكير بهذه الطريقة، فتفكيره لا يكون تطوّر لدرجة إدراك مفهوم التلاعب وتطبيقه. هو بكل بساطة فارغ الصبر ولا يستطيع الانتظار. لذلك يبكي، يصرخ، يطلب المساعدة. ابتداءًا من الشهر الثالث، وتدريجاً، يبدأ نوعاً ما بتحمّل الشعور بالضيق. سيكون التكلّم معه مفيداً: «لا تبكِ، أمك آتية. أنا أتحدث عبر الهاتف، انتظر أنا أحضر لك قنينة الحليب». سيجعله ذلك يهدأ ولو لبضع دقائق. يتطلب الانسجام العاطفي بين الأم والطفل بعض الوقت. ما بين 3 و6 أشهر، قد لا تعرفين ما الذي يريده طفلك لذلك ستجربين أساليب متعددة لتعرفي احتياجاته وتقومي بتلبيتها. تتميز طريقته في التعبير بالبكاء، الصراخ والغضب. لكن بعد الشهر السادس، تبدأ الأم بفرض الحدود التي يبدأ الطفل باختبارها وقد يعبّر عن عدم رضاه عنها. 8
- لا غنى عن الرضاعة وهي أقل ضرراً من الإبهام
- يمكنك الردّ على بكاء طفلك بسهولة من خلال وضع الرضاعة في فمه وبهذه الطريقة يصمت. لكن حاجاته لا تتلخص في رغبته في مص الرضاعة. مص الإصبع أمر عفوي يقوم به الطفل ولا داعي لمنعه من ذلك إلا في حال كان يشوّه إصبعه من شدة امتصاصه. عندئذٍ يفضّل إعطاؤه الرضاعة. يفسر الاختصاصيون ذلك بأن الطفل عند الخروج من بطن أمه يعبّر عن قلق من الفراغ، فيلجأ إلى مص اصبعه أو الرضاعة ليشعر بنوع من الطمأنينة. هذا أمر لا ضير فيه ولا داعي لمنعه من القيام به، هو حكيم ويعرف حاجاته.
9- لا بد من إعطائه دمية محشوّة - يعبّر بعض الأطفال في مرحلة مبكرة جداً عن حاجته إلى دمية محشوة بخلاف البعض الآخر. كل طفل مختلف عن الآخر من حيث الأمور التي يحبها أو يكرهها. ومن شأن هذه الدمية المحشوة أن تمنح الطفل نوعاً ما شعوراً بالأمان وكأن والدته بالقرب منه. وحده الطفل يخبرك ما إذا كان يريد هذه الدمية أم لا، فإذا كان لديه حرام أو وسادة يعضّها قد يكون بغنى عن الدمية لكن عموماً، لا ضير أبداً في إعطائه دمية. 10
- من الجيد تحفيز يقظته بالألعاب
- حذار من الإفراط في التحفيز الذي قد يتعب الطفل ويوتر أعصابه عوضاً عن دفعه إلى اليقظة. يحتاج الطفل أكثر من أي شيء آخر إلى سماع صوت والديه، وشم رائحتهما ورائحة المنزل. كالقط الصغير، ينجذب إلى الحركة، حركة اليدين، حركة الجسم أو أي نوع آخر من الحركة بالقرب منه. ما يجعل الطفل متيقظاً بحسب الاختصاصيين هو غنج والديه، كلماتهما، الأغاني التي يدندنانها على مسامعه، محاولات أخوته لفت انتباهه واللعب معه. يجد الطفل ذلك كله في حياته اليومية في محيطه العائلي. في المقابل، للتلفزيون والراديو والإصغاء إلى الموسيقى باستمرار تأثير جانبي سلبي على الطفل، فهذا يمنعه من أن يكون متيقظاً ويستفيد مما يحيط به. لإتمام عملية الانفصال بين الأم والطفل بهدوء ورقّة ابتداءً من الشهر السادس، يسعد الطفل بلقاء أطفال آخرين لكن الانفصال بينه وبين أمّه يبقى دائماً أمراً صعباً بالنسبة إليه. - للتخفيف من وطأة هذه الصدمة العاطفية والحسية، يمكنك إعطاؤه قطعة قماش أو قطعة ثياب عليها رائحتك. - للسماح له بالتكيف مع هذا الأمر، ينبغي التحدث معه عن ذلك ووضع مسافة نوعاً ما بينك وبينه للسماح له بأن يصب جزءًا من اهتمامه على شيء أو شخص آخر (كالمربية مثلاً، أو الجدة إذا كانت ستعتني به بعد عودتك إلى عملك). - لكي يستطيع التعلّق بمربيته أو بجدته إذا كانت هي من سيعتني به، من المهم أن تعبّري أمام طفلك عن ثقتك بهذه الأخيرة، وإلا لن يتعلق بها بدافع من إخلاصه لك. * هل يحتاج إلى حذاء ليتعلّم المشي؟ كلا، على العكس، يسمح لهم المشي حفاة القدمين بأن يشعروا بالحرية في تحرّكاتهم ويحتكوا بشكل مباشر بالأرضية. تتمثل الفائدة الوحيدة من الأحذية في أنها تمنع الطفل من أن يطأ على أشياء قد تؤذي قدميه.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الكربلائي

avatar


مُساهمةموضوع: رد: 10 أحكام مسبقة عن الأطفال... لا تصدّقيها   الإثنين نوفمبر 29, 2010 12:22 am

مشكووووره اختي الكريمه على الموضوع الرائع بكل ما تحمل الكلمه من معنى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://angel-touches9.ahlamountada.com
حبيبتي كربلاء

avatar


مُساهمةموضوع: رد: 10 أحكام مسبقة عن الأطفال... لا تصدّقيها   الإثنين ديسمبر 27, 2010 8:21 am

عاشت الايادي
مشكوووووووووووووره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
10 أحكام مسبقة عن الأطفال... لا تصدّقيها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمسات الملاك  :: المنتدى العائلي :: قسم الطفل-
انتقل الى: